منتدى طريق الإسلام

منتدي اسلامي يضم مجموعة من الأقسام: كالتالي : قسم السنة وعلوم القرآن الكريم وقسم التفسير وقسم اللفة والأحكام الشرعية وقسم العقيدة والمذاهب المعاصرة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بكم أخي / أختي الزائر / ة في منتدى طريق الإسلام تسعدنا خدمتكم على مدار الساعة .

شاطر | 
 

 أهمية الفقه في حياة المسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جبران حريصي
Admin


المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 05/09/2016
العمر : 24
الموقع : الدقيقة

مُساهمةموضوع: أهمية الفقه في حياة المسلم    الثلاثاء سبتمبر 06, 2016 11:50 am

للفقه أهمية في حياة الفرد المسلم على صعيده الشخصي الخاص، وعلى الصعيد الاجتماعي العام، فبه يعرف الحلال فيفعله، ويعرف الحرام فيتجنَّبه، فتغدو تصرفاته منضبطة ضمن منهج مستقر. وبمعرفة الفقه الإسلامي يُصلح المسلم أعماله، ويسدِّد قرباته وطاعاته لله تعالى، وبه يعرف واجباته وحقوقه التي بينه وبين الناس، فتسعد حياته، ويزداد خيره، ويحظى بحب الناس وثقتهم، فضلاً عن رضـوان الله تعالى في الدنيا والآخـِرة، وفي هذا المعنى يقول النبي – عليه الصلاة والسلام " من يُرِدِ اللهُ به خيراً يفقهْه في الدين ". متفق عليه .

شمول الفقه الإسلامي نواحي الحياة: للإنسان في حياته جوانب ومتطلبات متعددة، وإنَّ تحقُّق سعادته يقتضي رعاية هذه الجوانب بالتشريع والتنظيم، ولمَّا كان الفقه الإسلامي هو الأحكام التي شرعها الله تعالى لعباده رعاية لمصالحهم، ودرءاً للمفاسد عنهم، جاء هذا الفقه جامعاً لجميع هذه الجوانب، ومنظماً لأحوال الإنسان وتقلباتها في جميع الأمور.

وإن المتتبع لمحتويات كتب الفقه الإسلامي على اختلاف مذاهبه، يجد أنها تشتمل على مجموعات من الأحكام والمسائل والحوادث المتجانسة، التي تشكِّل بمجموعها نظاماً متكاملاً لحياة الأفراد والمجتمعات، وهي على النحو التالي:

أولاً: فقه العبادات: ويشـتمل على الأحكام المتعلقـة بعبادة الله تعالـى وطاعتـه ـ بالمعنى الأخص عند الفقهاء ـ التي يؤديها المسلم ببدنه كالطهارة، والصلاة، والصوم، أو بماله كالزكاة، أو ببدنه وبماله معاً كالحج.

ثانياً: فقه المعاملات المالية: ويتضمن تصرفات الإنسان المالية ونحوها، ومعاملة الناس بعضهم بعضا في ضوء ما شرعه الله تعالى لهم، من بيع، وإجارة، وشركة، وتوكيل... أو ما نهاهم عنه من ربا، وغش، واحتكار. وهذا ما يسميه القانونيون اليوم: القانون المدني...

ثالثاً: فقه الأسرة: ويعبِّر عنه بعضُ الباحثين المعاصرين بالأحوال الشخصية، ويشتمل على أحكام الخِطْبة والزواج، والرضاع، والحضانة، والنفقة، والطلاق، والوصايا والمواريث، ونحو ذلك .

رابعاً: فقه الجنايات والعقوبات: ويشتمل على الأحكام الشرعية المتعلقة بالجرائم، والعقوبات، سواء كانت قِصاصاً بسبب الاعتداء على الأرواح أو الأبدان، أو حدوداً بسبب السرقة، أو الزنا أو القذف ونحوه، أو تعازير بسبب الشتم، أو الاختلاس، أو التزوير، وقد قُصِد بتلك العقوبات، حفظ الأمن وضبط النظام العام، وحماية المجتمع من أسباب التفكك والانحلال والضياع. ويُطلقون على هذا اليوم: القانون الجزائي، أو الجنائي.

خامساً: فقه السِيَر والجهاد: ويشتمل على أحكام العلاقات الدولية بين الدولة الإسلامية وبين الدول الأخرى، وذلك في حالتَيْ السِّلم والحرب، وما يتصل بهما من معاهدات، ومواثيق، وتحالفات، وتبادل مصالح ومبعوثين، مما يُعرف اليوم بالقانون الدولي الإنساني.

سادساً: فقه النظم: ويشتمل على أحكام تنظيم القضاء، وطرق الإثبات، وما يتصل بهذا من دعاوى وبيِّنات، ويسمى اليوم: النظام القضائي، وقانون المرافعات. كما يشتمل على نظام الحكم في الإسلام، والعلاقة بين الحاكم والمحكوم، وواجبات كل منهما وحقوقه، ويسمى اليوم: القانون الدستوري. أما ما يتصل بأحكام الولايات والوظائف والإدارات العامة فيسمى: القانـون الإداري. وقد أُفرد لجميع هذا ـ في القديم ـ كتب تحت اسم: " الأحكام السـلطانية ". و " السياسـة الشرعية ".

سابعاً: فقه الحظر والإباحة: ويشتمل على أحكام محاسن الأقوال والأفعال ومساوئها، وتصرفات العباد في مأكلهم وملبسهم وسلوكهم، مما يعرف بباب الحظر والإباحة، ونحو هذا من الآداب الشرعية المرعية، التي تناولتها بعض الكتب الفقهية، وبخاصة كتب الحنفية.

اتِّصاف الفقه الإسلامي بالانضباط والسماحة: يتصف الفقه الإسلامي بأنه منضبط، أي: يقوم على منهـج واضح مترابط الأجـزاء، معقول المعنى ـ سوى بعض العبادات ـ يؤيد بعضُه بعضاً، من أجل بناء الشخصية المسلمة، المؤهَّلة لعمارة الكون وإصلاح الحياة، ضمن نظام متكامل وقواعـد إيجابية بنَّاءة، مصداقـاً لقول الله تعالى: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا} الإسراء /9. ومعنى يهدي للتي هي أقوم: يوصل إلى أحسن حياة وأعدلها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asss.ahlamuntada.com
 
أهمية الفقه في حياة المسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طريق الإسلام  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: قسم الفقة والأحكام الشرعية-
انتقل الى: